New Dentist

It is new forum for helping, sharing, learning any new dental student around the world to become better new dentist

Now The NEw DEntist Digital Magazine AVAILABLE NOW NOW NOW
*شاركنا بما يفيدك ويفيد الاعضاء في منتدانا new dentist*
www.thenewdentist.net
يا شباب مصر العظيم لاتنقسم علي نفسك فلن يستفيد إلا المغرضون العملاء
New:Oral Radiology Seminars
تابعونا في الحلقات المسلسلة للسيرة النبوية الشريفة
Malammed DVD on NEW DENTIST Surprise now now now (Oral surgery)
[/URL]
اللهم جنبنا الفتنة ما ظهر منها وما بطن وانصرنا علي القوم الظالمين

    أبو إسلام وكنيسة البابا شنودة

    Share

    dr:nana

    Posts : 33
    Join date : 2010-02-26

    أبو إسلام وكنيسة البابا شنودة

    Post  dr:nana on Thu Sep 02, 2010 2:56 pm



    أبوإسلام: كنيسة البابا شنودة تهاجم كتابي حتي تغطي علي أزمتها في إسلام كاميليا شحاتة


    [You must be registered and logged in to see this image.]
    سألت أبوإسلام أحمد عبدالله عن سبب إصداره لهذا الكتاب.. فقال: أولا هذا عمل وليس كتاباً، مجرد طبعة قديمة للمسمي الكتاب المقدس، وقد حصلت عليها كباحث في هذا العلم، واعتبرت أنها ثروة كبيرة، وقد أردت ألا أستفيد بها وحدي، بل يستفيد بها كل الباحثين، سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين.

    وقد انتهيت من إعداد هذا العمل منذ عامين، في السنة الأولي كانت لدي نسخة تجريبية عرضتها علي عدد من الباحثين والمتخصصين، وأردت أن أعرف منهم هل هذه الطبعة مناسبة ومهمة للباحثين، أم أنه لا فائدة منها، ولذلك فلا داعي لطباعتها، وقد أجمع كل من رأي النسخة التجريبية علي أنها مهمة جدا، فعزمت النية وطبعتها.

    قلت له: لأنك متهم بأنك طبعت هذه النسخة من الإنجيل لتقول إن الإنجيل محرف، وهو أمر ليس جديدا عليك، فكل كتبك تقوله.

    قال: هذا كلام يأتي بسبب عدم معرفة أو دراية من يقولوه، فالواقع العقائدي لدي المسيحيين يقول ما أقوله، وليس أبو اسلام الذي يمكن أن يقول شيئا دون أن تكون لديه بينة عليه، فكلمات مزيف ومزور ومدلس أوصاف يضطر إليها كل من يتعامل مع هذا الكتاب.

    ثم إن الكتاب الذي بين أيدي الشعب المسيحي في مصر يخص البروتستانت (ترجمة بروتستانية)، وهؤلاء لديهم أسفار يرفضونها ويسمونها "أبو كريفا".

    أبو اسلام وبحماس شديد قال: أنا لم أقل أي شئ من عندي، ففي 2006 أصدرت مكتب المحبة - وهي المكتبة الرسمية للكنيسة الأرثوذكسية - كتاباً اسمه "الأسفار القانونية الثانية"، ومعني "الثانية" أنه يسبقها الأولي، وهي التي في أيدي شعب الكنيسة، هذا الكتاب به في صفحة 5 صورة لقداسة البابا شنودة، أي أنه يرضي عما فيه ويقره تماما.

    في مقدمة هذا الكتاب - وكما يقول أبو اسلام - ما نصه: "وتسمية هذه الكتب بالأبوكريفا تعتبر خاطئة، إذ أن كلمة أبوكريفا معناها المخفية، وهي تعني الكتب التي تحوي خرافات وسخافات تتنافي مع الآداب المسيحية والتي لم تقبلها الكنيسة ضمن الكتاب المقدس". وفي المقدمة أيضا: "ولكن الكتب التي نحن بصددها "المخفية" ليست كتبا مشكوكا فيها، بل هي كتب تعتبرها الكنيسة الأرثوذكسية والكاثوليكية قانونية".

    وهنا يتدخل أبو اسلام يقول: أنا هنا أمام طائفتين، واحدة تري أن أبو كريفا شرعية وتضم الأرثوذكس والكاثوليك، وطائفة أخري تري أنها خرافات وسخافات وأنها المخفية، وتضم البروتستانت والعبرانيين، إذن فالكلام ليس كلامي بالمرة، لقد أشرت في المقدمة التي كتبتها إلي أن هناك تناقضات وتحريفات، ومن يقول إنني أدعي، أقول له إنني جئت بالنصوص وأثبت ما فيها من إختلافات وتناقضات، وعليه فأنا لا أدعي شيئا علي أحد من عندي، وهنا يمكن أن أقول لك لقد رأيت بعيني أنه تحريف، لكني ورغم كل ذلك لست أنا صاحب هذه الكلمة.

    ويستشهد أبو اسلام بالترجمة اليسوعية للإنجيل والتي جاء في مقدمتها: هذا الكتاب وضعه مؤلفون، وفي نص آخر محررون، وأن هذا الكتاب لم يكن له وجود قبل العام 150 من ميلاد يسوع، وهنا بدأ المسيحيون يفكرون من حيث لا يشعرون في تكوين وكتابة عهد جديد.

    قلت لأبو اسلام: لكن هل تقبل أن يأتي أحد من المسيحيين ويصدر طبعة من القرآن ويقول إنه محرف في مقدمة طويلة؟

    قال: أولا أنا لا يحق لي أن أطبع النص الأصلي للكتاب المقدس، كما أنه لا يحق لأحد أن يطبع النص الأصلي للقرآن، لكن فات من يقولون ذلك أنني قدمت لترجمة من القرآن، وفي الغرب يقوم عدد من المستشرقين والباحثين بدراسات علي الترجمات المختلفة للقرآن، وهناك من يطعن فيه، أي أن هذا حدث بالفعل، لأن الترجمات في النهاية عمل بشري، أما الإنجيل الأصل، فلا يسمح لأحد أن يمسه أو يقترب منه.

    إننا أمام ترجمات إذن - قالها أبو اسلام - وأضاف أنه لا توجد نسخة في مصر والعالم العربي حتي الموجودة علي مكتب البابا شنودة لا توجد بها هذه الجملة: "مترجم من اللغات الأصلية"

    لم ينه أبو اسلام كلامه معي إلا بمفاجأة كبيرة قال: أنا أتعجب من أن الأرثوذكس هم من يقودون الحملة ضدي الآن، رغم أن من يجب أن يفعله هم البروتستانت، لأني تعرضت لترجمتهم، لأنه حتي الآن لا توجد نسخة من الإنجيل بترجمة الأرثوذكس في مصر، والنسخة الوحيدة التي كانت موجودة ترجمها أولاد العسال وطبعتها دار المعارف في مصر عام 1972، إلا أنها لم تنزل السوق إلا في 1976، لكن اختفت النسخ من الأسواق تماما، بل لا توجد نسخة لدي دار المعارف نفسها، وقد حصلت علي هذه النسخة مؤخرا، وسوف أقوم بطباعتها قريبا جدا، وساعتها يحق للكنيسة الأرثوذكسية أن تتحدث معي، أما الآن فلا حق لهم علي الإطلاق.

    هل بقي شيء؟ بقي سؤال واحد طرحه أبو اسلام وأجاب عنه.

    سأل هو: لماذا تقوم الكنيسة بالحملة ضدي الآن، وقد أرسلوا بنسخ من الكتاب بعد أن اشتروها إلي عدد كبير من الكتاب والصحفيين حتي يعلقوا عليهم ويكتبوا عنها؟

    وأجاب هو أيضا: أنا أعرف أنهم يفعلون ذلك حتي يغطوا علي قضية كاميليا شحاتة، زوجة كاهن دير مواس التي أسلمت، لقد تأكد بالدليل أنها أسلمت، وقد وجدت الكنيسة نفسها في ورطة، ولذلك لم تجد إلا العمل الذي أصدرته ليشعلوا نارا جديدة تغطي علي نار كاميليا شحاتة.

      Current date/time is Fri Dec 09, 2016 5:47 am